MCM،موريتانيا،أكجوجت،إنشيري

خارطة طريق للتضامن مع العمال المفصولين : كيف ؟ ولماذا؟

خلال بحر اﻷسبوع الماضي وبشكل متزامن أقدمت أكبر شركيتين أجنبيتين تستغلان معدني الذهب والنحاس بموريتانيا علي فصل أزيد من 400 عامل بصفة جماعية. وقد  شكل هذه الفصل صدمة كبري داخل الرأي الوطني إلا أنه جاء كخطوة متوقعة من الشركات التي حصنت أنفسها منذ زمن بالرشاوي الإمتيازات الكبيرة التي تقدمها للنظام العسكري الحاكم بموريتانيا.

وفي ظل هذه الوضعية تجد اكثر من 400 أسرة نفسها في صدمة بعد طرد أربابها والمعيلين عليها بصفة مفاجئة لم تكن في الحسبان. الطرد الجماعي لم يكن فقط خرقا سافرا للقانون الشغل من طرف هذه الشركات بل جاء بشكل تعسفي متعجرف حيث – دون سابق إنذار- وجد 400 شخص أنفسهم علي قارعة البطالة بعد ان كان يزوالون اعمالا يحدسون عليها .

وفي ظل هذه الوضعية يتسائل البعض عن دورنا كنشطاء و كمواطنين بسطاء في هذه القضية وعن السبل البسيطة المتاحة للإحتجاج و محاولة التغيير و تجريم هذه اﻷفعال المستنكرة التي تقوم هذه الشركات العابرة للقارات بإقترافها.

أولا : لماذا ؟

من المفترض في دولة تحترم القانون ان تكون هناك ثلاثة صمامات أمان للضمان حقوق العمال ضد الشركات وضد المشغل الذي عادة يكون متمعا بنفوذ و سلطة قويتين خاصة في دول العالم الثالث.
حيث من المفترض أن  تشكل : النقابات ، والدولة ، و الصحافة صمامات أمان أمام محاولة كسر شوكة العمال و التملص من حقوقهم .
وتشكل موريتانيا وشركات المعادن اﻷجنبية العاملة بها استثناء من هذه القاعدة ، حيث يجد العمال المفصوين اليوم انفسهم بين فكي كماشة في وضع مأساوي حيث تخلي عنهم الجميع وبقوا في مهب رياح الفصل التعسفي من طرف شركات سمسمرة دولية لا يهمها إلا الربح والربح فقط.

ولكي نلقي نظرة علي هذه الوضع المأساوي لنحدد  الدور المنوط بكل من هذا الثلاثي و ماهو عليه الآن فعلا :

  1. الدولة: من المفترض ان تكون الحكومة او  الْحَكَمُ في أي صراع بين المشغل والعامل إلا أن هذا الوضع يختلف كثيرا هنا في موريتانيا حيث قمعت الدولة بلا رحمة كل من تسول له نفسه ازعاج الشركات اﻷجنبية عن طرق مطالبتها بحقوقه و هنا نتذكر جميعا المشظوفي و دمه الطاهر الذي سفك حرصا علي قمع عمال طالبوا يوما بحقوقهم المشروعة.
  2. النقابات : في ظل الوضع الميئوس منه لحياد الدولة في صراع المشغل والعامل فإنه من المفترض أن يكون النقابي المدافع والضامن الوحيد للنضال حتي نيل حقوق العمال إلا أن الوضع هنا مختلف.  لقد إخترقت الشركات النقابات العمالية بموريتانيا و خاصة المناديب المحليين الذين تم شراء ذممهم أو طردوا إن رفضوا !!!

وتشكل حالة عثمان ولد إكريفيت البرهان اﻷقوي لمصير من يرفض أن يبيع حقوق زملائه العمال ، حيث تم فصل هذا المندوب العمالي بعد أن رفض الدخول في الصفقات أو بيع العمال ليكون عبرة لمن يرفض اﻷنحناء أمام بطش الشركات العابرة للقارات .

  • الصحافة : اذا فسدت الصحافة فكل شئ فاسد.

وقد أثبتت التجربة وبشكل لا يدع مجالا للشك أن الصحف والمواقع و المؤسسات الصحفية التي من المفترض أن تنحاز للمهمشين والمسحوقين من عمال ليست سوي الناطق الرسمي بإسم شركات الظلم والنهب اﻷجنبية.
وهنا أذكر التغطية اﻷعلامية التي قامت بها 3 أكبر مواقع في موريتانيا من المفترض أنها تمثل صحافة مستقلة :

  1. موقع اﻷخبار أنفو :  نشر بنسخته الفرنسية البيان الرسمي لشركة تازيازت دون أن يكلف نفسه عناء الحديث و لو بشق كلمة عن جور قرار الفصل التعسفي و عن رأي نقابات العمال في الموضوع.
  2. موقع صحراء ميديا : ايضا انحاز للشركة و جاء كعادته بحديث طويل عريض علي لسان الناطق الإعلامي باسم تازيازت ، دون ان يكمل الخبر بآراء النقابيين او العمال المفصولين
  3. موقع الحرية.نت : يكفي فقط أن تقرأ عنوان خبرها المتعلق بالموضوع كينروس توائم حجم القوى العاملة قصد مسايرة نشاط الشركة في موريتانيا  للتعرف إلى أي حد وصلت الشركات اﻷجنبية في التحكم في  الصحافة في بلدنا.

أنت … من يستطيع ؟

بعد ان تخلي الجميع عن الدور المنوط به لمساندة العمال المفصولين ، وبعد ان وجدوا انفسهم لا ناصر لهم و لا مغيث لم يتبقي له من أمل سوي أنت أيها المواطن البسيط .

هنا أتوجه إليك ، عزيزي القارئ عزيزي الثائر علي الظلم و المناصر للمظلمومين لنساهم معا في نصرة  أخوتنا عمال MCM و تازيازت المفصولين جماعيا.

وإن ماستقوم به رغم بساطته يعني الكثير لنا جميعا ، و يشكل  فجر أمل لنصرة هؤلاء المظلومين ، ..

هنا تذكر انا ما لا يدرك كله لا يترك كله ، و ان رفرفة فراشة في أقصي الكون قد تتحول إلا إعصار يقتلع الظلم من جذوره..

تذكر هنا أن آخر أمل لهؤلاء المظلومين و تخيل للحظة أنك مكانهم فهل كنت ستشارك في هذه الحملة ؟!

كيف أساهم : 

تتكون هذه الخارطة من خمس نقاط أساسية تعتمد عليها هذه الحملة تتخلص في اﻵتي  :

  1. وقع العريضة  المطلبية لا للتسريح الجماعي للعمال شركات المعادن بموريتانيا التي ترفض فصل العمال بشركتي تازيازت و أم سي أم  ، وأدع أصدقائك للتوقيعها ..
  2. إبعث رسالة بخط اليد لصندوق بريد مقرات شركات الفصل التعسفي.
  3. أرسل إيميل لعناوين  شركات الفصل التعسفي وعبر فيه عن إحتجاجك و إمتعاضك من هذه الفصل الجماعي.
  4. إتصل بالتلفونات الثابتة للمقرات شركات الفصل التعسفي و تتحدث خلال مكالمتك عن إحتجاجك و إمتعاضك من هذه القرارات.
  5. شاركنا رسائلك وإتصالاتك عبر رابط حدث الحملة علي الفيسبوك https://www.facebook.com/events/126290430846947/:

و أصنع الفارق.

في ما يلي بوسترات لخطوات اﻷحتجاج ضد شركات الفصل التعسفي : MCM و تازيازت

 

 

Advertisements
قياسي

2 thoughts on “خارطة طريق للتضامن مع العمال المفصولين : كيف ؟ ولماذا؟

  1. سيكون رائعا كتابةُ رسائل نموذجية باللغات الثلاث على الأقل، مثلا رسالتان أو ثلث بكل لغة ووضعها تحت تصرف الناشطين لاستخدامها في الحملة وإرسالها ليس فقط للشركات المذكورة بل ولوكالات أنباء ومدونين عبر العالم مع شرح لحيثيات القضية حتى يحدث الزخم المرجو.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s