موريتانيا،أكجوجت،إنشيري

المشهد السياسي بأكجوجت

و ارتسمت اﻷبتسامات على الوجوه و بدأت المجاملات و التحيات الحارة تنهال علي المواطن البسيط من كافة المسؤولين و كبار السياسيين و رجال اﻷعمال أنه بكل تأكيد موسم الكذب والنفاق : موسم اﻷنتخابات !

ووسط هذه اﻷمواج العاتية من الإغراءات و البهرجة يحتاج المواطن البسيط لمن يخبره الحقيقة و ينير له المشهد مجيبا ببساطة عن السؤال : ما الذي يحدث؟ وما هي الخيارات المتاحة ؟
هذا بالضبط ما سنتطرق إليه في هذا المقال التحليلي الغير محايد إطلاقا و الموجه لمن يريد فهماً أعمق للمشهدِ السياسي بمدينة النحاس والذهب والفقر : أكجوجت المسكينة.
***
يتنوع المشهد هنا وتشتد المنافاسة بين الأحزاب المشاركة في ما يختلف البعض حول هل حول هل هذه انتخابات أم مهزلة !؟
***
تتنافس هنا 6 لوائح علي منصب عمدة بلدية أكجوجت تختلف و تتباين حسب مرجعياتها وحسب  توجهات قيادات اللوائح المتنافسة علي المنصب الثمين.
***
لنبدأ بحزب اﻷتحاد من أجل الجمهورية أو حزب الدولة كما يعرفه المواطن وكما تروج له الدولة، الحزب العتيد صاحب المفارقات و الذي يضم أكثر مفسدي العهد القديم والجديد والحزب الذي يسعي للفوز فقط و تجند له الدولة والقبيلة و المال والجاه السياسي و مختلف ما يمكن تصوره من الضغوط اللاديمقراطية من أجل الفوز .
الحزب الحاكم ينقسم كالعادة لفريقين تكاد تصل خلافاتهم لحد الإقتتال : جناح الفيدرالي الحالي و جناح العمدة الحالي.
و عن الجناح اﻷول يقدم هذا الحزب الصحفي باﻷذاعة و مدير اﻷذاعات المحلية أحمد يعقوب كمرشحا للعمدة مدعما بلائحة من مذاهب شتى بعضها له وزن واﻵخر خالي الوفاض محاولا كسب الرهان و مروجا ﻷسطورة “الحزب الذي لا يقهر” اسطورة روجها جيش اسرائيل قبله قبل أن يسحق في حرب اكتوبر و هو ما يمكن ان يحدث للحزب في اﻷستحقاقات القادمة لسبب بسيط كون أكجوجت قد تغيرت وهو ما لا يراعيه الحزب الذي ما زال يدور في فلك القبيلة والعشرية والضغوط و استخدام المال السياسي .
أسحلة تقليدية قد تجدي وقد لا…
***
في حين يغرق الحزب الحاكم في خلافاته العظمي مروجا ﻷسطورته يتنظر المواطن عمدة من خارجه من أجل التغيير انتظار قد لا يطول اذا اراد المواطن ذلك.
***
الى حزب آخر من بقية حزب حاكم أذاق الوطن الأمرين :” حزب الوئام ” بقية مفسدي الزمن الطائعي ممن لم يجدوا منفذا في الحزب الحاكم و أرادوا صنع البديل مستشهدين بعبارة عزيز “أن لا حزب له” بديل سيصنع للضغط للحصول علي قطعة من كعكة الوطن.
الوئام يقدم النقابي سيدأحمد حيلاهي كمرشح للعمدة مدعم بلائحة من خليط بين مناديب الشركة كما يصفهم المواطن و آخرون من قواعد الحزب ، الحزب الذي يقفه خلفه العمدة السابق الحريطاني ولد الخالص الشخصية الوازنة في المشهد السياسي و الشخصية طيبة الذكر قد يجد نفسه أمام هجرة قواعده نحو الحزب الحاكم بحكم ترشيحه لشخصية من نفس المجموعة القبلية التي ينتمي لها مرشحي الحزبين.
الوئام يسعي لهدف بارز “إثبات أن الحز ب الحاكم لا يملك من أمر أكجوجت شيئا” وهو هدف الحزب الرئيسي علي مستوي الوطن ككل .
حزب الوئام الذي لا يمكن أن يتحدث عن التغيير أو محاربة الفساد على اﻷقل مادام يتزعمه “بيجل” العظيم!!
حزب قد لا يكون خيار المواطن المسحوق ولا العامل المرهق وقد يكون خارج السباق أو داخله اذا حدثت المفاجئات.
***

UDP أو حزب منت مكناس يقدم الرجل العتيد “ولد أحمدو ولد كركوب” عمدة من الزمن القديم يمتلك تحالفات كبيرة شكلا في أوساط التركيبة السياسية التقلدية ، تشكيلة قد لا تعني شيئا في ميزان تغيير التركيبة الديمغرافية الجديدة للمدينة و ميزان رياح التغيير التي بدأت تهب وسط المدينة المنجمية…
ولد احمدو يراهن علي طيف عميق من وجهاء “حزب الشعب ” وهو حزب حكم يوما ما وانتهي كغيره تاركا خلفه بقايا تشكيلة قد لا تحسم شيئا وقد تحاول أن تستغل ما تبقي في النفوس مستخدمة الوسائل الكلاسيكية الموروثة من زمن الحزب الواحد والمرتزكزة علي القبلية والجهوية و العلاقات طويلة اﻷمد….
***
حزب PRDR أو الحزب الجمهوري اصبج لاشئ وذلك لعمري عجيب الحزب اليوم يقدم حباله ولد محمد ولد محمد فال الملقب ازرام الذي يشغل منصب رئيس العصبة الجهوي للكرة القدم .
للحزب وزن من قبيل “وزن الريشة” يعتمد علي استخدام العصبة الجهوية وشبابها الطيب الجديد علي سياسة مشفوعا ببقية من قواعد قليلة جدا تتبع للوجيه “ازرام” فيدرالي نفس الحزب.
وعلي كل يبقى الحزب خارج التوازنات في كل اﻷحوال.
***
التحالف الشعبي أو حزب مسعود يقدم اﻷستاذ الراجل ولد بيك كمرشح للعمدة ، التحالف هنا في اكجوجت لا يشبه التحالف المعتاد بفعل إنشقاقاته الداخلية و توجهاته.
إنسحبت منه جماعة بسبب كون لائحة المستشارين تضم شخصا من عرقية مختلفة ، أشياء تجعل الحزب خارج التوازانات أو علي الهامش السحيق…

***
الصواب بقية من حزب الطليعة يقدم مرشح يختلف كليا عن ما سبق عثمان ولد اكريفيت الناشط النقابي اﻷبرز في المدينة المنجمية والرجل الذى يراهن المواطن البسيط والعامل المرهق علي نجاحه.
عثمان لا يتمتع فقط بصدي شخصيته النضالية المعروفة علي المستوي الوطني بل بقوة تواجده في اﻷوساط الساعية للتغيير كالعمال والشباب و الطبقات الهشة والمسحوقة و تلك التي لم تجد مصالحها في أحزاب النظام فأصبحت تبحث عن المرشح اﻷكثر استحقاقا ﻷصوات المواطنين و كل من يصوت بقناعة و بضمير…
عثمان يقدم مشروع للتغيير متكامل الملامح مدعما بطواقم شبابية مطعمة بعبير الربيع العربي و أخري من حكماء الحركات القومية اﻷكثر خبرة في السياسة و هي الخلطة التي يراهن المواطن عليها لتغيير حقيقي في وطن الذهب والفقر أكجوجت.
عثمان و الصواب يراهنان علي ألحاق أكجوجت بالمناطق المحررة من قبضة القبيلة والجهوية والمال السياسي مزودين بدفعة أمل في مستقبل مشرق للمدينة أكجوجت.
عثمان يقف ضد جميع القوي الرجعية من زمن الفساد في مواجهة يتصدر خلالها القوي التقدمية قائدا بذلك شباب الحرية و عمال النضال نحو شاطئ التغيير مقدما البديل المقنع المتميز أمام سانة المدينة ..
و هو رجل المفاجأة اﻷبرز في رهان اﻷنتخابات.
****
تواصل يتقدم أيضا بلائحة لكنها كأغلب ترشيحات الحزب تسعي فقط لمعرفة حجم الحزب وهي اﻷغنية التي يكررها التواصليين والتي تبدأ بـ : “حزبنا تأسس منذ … ونسعي لأن نعرف حجم جهودنا التي بذلناها مؤخرا وحجم حزبنا الحقيقي”
هيهي وهي ها..
حسنا سترون…
لكن ليسمح لي التواصليون بالقول أن لا ئحتهم خارج توازنات اﻷنتخابات المحلية بأكجوجت.

***
و أخيرا يبقي السؤال اﻷهم : ماذا عن نزاهة اﻷنتخابات ؟ وماذا عن لجتنها المستقلة ؟

حتي اﻵن لا لجنة مستقلة ﻷنتخابات بأكجوجت فقد سمحت هذه اللجنة للحزب الحاكم بقبول النيابة في التوقيع غلي ترشيحات اللوائح البلدبة ضاربة القوانين بعرض الحائط.
كما تم رفع عدة شكاوي نها اثناء اﻷحصاء اﻷداري وذلك لتبعيتها للحزب الحاكم حسب اتهامات البعض.
أضف الى ذلك ان رئيسها كان هنا في اكجوجت أثناء حملة عزيز خلال اﻷنتخابات الرئاسية اﻷخيرة.
لذلك فعلي اللجة المستقلة لأنتخابات الرحمة والغفران فهي لم تكن مستقلة يوم ما.

المكاتب القبلية هي اﻷخرى هاجس آخر : لحريشة ، اللويبده 1 ، اللويبدة 2 ، دمان…
تبقي مرفوضة لعدم قانونيتها ﻷن أغلبها محسوب علي رجل واحد في حين يحاول الحزب الحاكم الضغط لكسبها ويرفضها اﻵخرون.

***

ومهما يكن يبقي الرهان علي الشباب و العمال و الطبقات الهشة الساعية للتغيير لتحطيم أسطورة الحزب الحاكم و تحرير أكجوجت من براثن أحزاب الفساد و مرشحيهم.
رهان سيكسب فقط حين يعمل الجميع بإيمان وجد و صدق للتغيير واقع مدينة تخرج منها الملايين يوميا وتبقي دخناء شهباء مغبرة يتجاذب لحمها ذئاب لا ترحم…

فهل أنتم مستعدون للتغيير؟؟؟!!!
.
.
حقا فلتبدؤو اﻵن للتحقيقه ؟!

Advertisements
قياسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s