صحافتنا الصفراء...

في الصورة خبر صحفي من الصحيفة الحرية التي تحتل المرتبة الثانية في التصفح في موريتانيا ، السطرأﻷول و الثاني من تأليف محرر الخبر ، انا صراحة معجب بمخيلة هذا المحرر
وانصحه بالهجرة هوليود !

وسلم لي علي التحري والمهنية و الموضوعية في ﻷخبار المنشورة في
.صحافتنا الصفراء

Advertisements
Uncategorized

صحافتنا الصفراء…

صورة
MCM،موريتانيا،أكجوجت،إنشيري

المشظوفي ، عام مضي ..

الذكرى اﻷولى لرحيل المشظوفي

الذكرى اﻷولى لرحيل المشظوفي

تقول الروايات المحلية لحادث أغتيال الشهيد “محمد ولد المشظوفي ” أن فرقة من الحرس الزطني مكونة من 7 سيارات “لاندكروزر” باغتت فجرا ،  العمال المعتصمين بالقرب من منجم أم غرين الذي تديره الشركة الكندية First-Quantum ، حوالي الساعة سادسة صباحا . حيث أمتلأت الأجواء بالغازات المسيلة للدموع و الهروات  و القمع الوحشي.

كما تؤكد الشهادات أن الشهيد محمد مات غدرا عن طريق الضرب المبرح علي الرأس و هو في طريقه الي المفوضية حيث كان يتم اعتقال زملائه من العمال المعتصمين سلميا قرب المنجم ، و هي شهادات أغتيل بعضها قبل أن يخرج الى الضوء حيث كممت أفواه رفاق المشظوفي بالضغط و تهديد بالفضل من العمل ﻷي عامل يدلي بشهادة  عن ما حدث للمشظوفي .

عام مضي علي تلك اﻷحداث ، عام لا يساوي شئ في موازين العدل التي لا يبدو أنها تنتمي لهذا البلد ، تحقيقات فتحت ، و شهادات سمعت و قضايا أمام العدالة لم تنتج لنا الي صمتا مطبقا حول القضية من طرف جهات التحقيق و السلطات التي تدعي كذبا اسم “السلطات العدلية.

*****

كان يوم 15/07/2012 يوم القمع بالمدينة الهادئة ، كان يوما أردات السلطات من خلال استعراض عضلاتها القمعية دون استحياء من شعارات الديمقراطية وحق  اﻷحتجاج السلمي الذي تتشدق به ليل نهار.

كان اليوم الذي لم يسلم فيه أي حد من اسنتشاق غازات القمع و خرطوشاته التي وزعت بكرم علي  ساكنة المدنية بعد أن إمتدت المواجهات الي داخلها ، حيث أعتقل كل من في الشارع سواء كان عاملا أو مواطنا بسيطا خرج للممارسة أنشطته اليومية .

 الصفع و الركل و الضرب كلها  مقدمات أﻷعتقالات باﻷضافة الي ولائم من شتي انواع التنكيل كانت بإنتظار من تم اعتقاله في مفوضية الشرطة.

****

اليوم بعد مرور عام علي أحداث اضراب يوليو لا زالت ساكنة أكجوجت تذكر بحزن ذلك اليوم الذي ظهر فيه النظام علي حقيقته ، بعد ان نزع قناع الشعارات المزيفة التي يرفعها.

كذلك لا زال اليوم قاتلوا المشظوفي أحرار طلقاء يتبوؤون رتبهم في سلك الحرس الوطني استعداد لقمع المزيد من ابناء هذا الوطن.

المشظوفي الذي لم توظف الشركة حتي اﻵن  أحد من أسرته نكاية في رحيله ، رغم ان الشركة توظف ابناء و اقرباء من ماتوا بصفة طبيعية من عمال منجمها البغيض.

المشظوفي الذي كادت ذكري وفاته تمر دون ذكر بعد أن عمدت شركة والنقابات  عمدا الي التكالب للدفن ذكري هيهات أن تخبو في نفوس أحرار هذا الوطن و أبنائه.

المشظوفي الذي رحل عن عالمنا هذا ليكشف لنا الكثير من الحقائق التي توارت خلف أقنعة الزيف و الكذب و ليذكرنا فقط إلى اي مدي يبيع البعض وطنه و أهله و عشيرته في سبيل دريهمات قليلة ولا تغني و لا تسمن من جوع.

****

رحم الله محمد ولد المشظوفي شهيد النضال بهذه اﻷرض..

رحم الله العدالة و تحقيقاتها و قضاتها و قضاياها فهي مجرد هرطقة..

رحم الله شهداء و رجال الحق الذين ماتوا في سبيل الدفاع عن حقوقهم ..

ولاقرت أعين الجبناء ولا أعين الظالمين ولا أعين أعوانهم..

صفحة الحدث علي الفيسبوك

قياسي