MCM،موريتانيا،أكجوجت،إنشيري

MCM : نعم نحن كذلك !؟

بالنسبة لـ MCM نحن هنا لمساعدة مساهمينا و المجتمع الموريتانى علي كسب المال

– توني بايت : مدير الصحة والسلامة بشركة MCM

 حين كتبت من قبل تدوينة تحت عنوان ألا يكيفيكم ترميم المراحيض  تعليقا على صدور العدد الأول من مجلة MCM العمالية لم أكن أتوقع أن الشركة ستأكد كلامي عن ضعف مردوديتها اﻷجتماعية في العدد الثاني من نفس المجلة الذي صدر هذا الأسبوع و وزع على العمال ..

ففي هذا العدد المكون من 14  صفحة الذي يبدأ بغلاف يتشكل من صورة لعمال بلباس متسخ وبالي في الخلفية ، تركز المحتوي علي العنوانين  التالية اﻷبرز  : الكلمة اﻷفتتاحية للمدير العام المعنونة بـ حلم MCM 2030، ثم محطة “MCM و التعليمثم إدارة السيانيير و أخيرا ” MCM و التواصل مع المجتمع ” ..

وهي عناوين سنعلق عليها عبر هذه التدوينة إن شاء الله

***

  • 1. نهبكم مستمر : وكالعادة في الكلمة الإفتتاحية للمدير العام للشركة تواصلت أخبار اﻷستغلال ، الخبر اﻷول يتعلق بمعدات ثقيلة جديدة قيد االتشغيل بالمنجم للزيادة اﻷنتاج ، اما الخبر الثانى فيتعلق بضم الحديد إلى القائمة المعادن التي ستنهبها الشركة.
  •  فالشركة علي ما يبدو في طريقها ﻷستغلال الحديد المتوفر بكثرة في مخلفات استغلالها لخامات المعدن ، لا ندرى هل حصلت الشركة على رخصة بذلك و ما ستكون نسبة الدولة منه ، لكننا بالتأكيد نعرف أن هذا آخر ما سيشكل مشكلة للشركة عابرة للقارات في دولة من دول العالم الثالث يحكمها نظام عسكرى.
  • 2.نعم : نحن كذلك ! : في التدوينة سابقة ركزت على التنبيه إلي ضعف المردودية الإجتماعية للشركة خاصة في مجال التعليم و هو المجال اﻷكثر حساسية و تأثرا بإستغلالها للمنجم بسبب هجرة الشباب من مقاعد الدراسة للعمل اليدوي عند الشركة ، ويبدو أن الشركة أرادت الرد علي هذه اﻷتهامات فأثبتها .
  •  وعلي طول صحفة كاملة لم تستطع الشركة ان تفتخر بتقديمها للشئ للدعم التعليم والثقافة بالمدينة سوى ترميمها لمدرسة واحدة !! ، إنه ﻷمر مستغرب شركة عملاقة تستخرج ملايين اﻷطنان من النحاس و مبزانيتها بالمليارات و للديها 8 سنوات تستغل المنجم : تفتخر بترميم مدرسة ولا تجد شئيا سوي ذلك لتقدمه كدليل على مردوديتها اﻷجتماعية ، اللهم برنامجا للتدريب في الخارج تقدمه حتى المدراس الخاصة !؟
  •  فـ MCM الشركة التى أعلنت سحبها للمشاركتها في دعم مدرسة المعادن بموريتانيا و التي علي ما يبدو أوقفت أيضا برنامج بنائها للمركز التدريب بمدينة أكجوجت ، لا يمكننا ألا أن نشكرها علي إنجازاتها العظيمة المتمثلة في ترميم مدرسة وحيدة قالت انها أنفقت عليها 78.000 دولار و هو المبلغ الذي لا نصدق أنه تم إستثماره في هذه المدرسة بأكمله ،..
  •  في كل يوم تطلع فيه شمس تقدر مداخيل الشركة من المنجم بحوالي مليون دولار ، لكن علي مدار عام كامل ( 2012 ) ترمم الشركة مدرسة واحدة بـ 78.000 دولار ..                                                                                    و رقصني ياجدع ..  

****

  • 3.سيانيير أيضا :  صفحة اخرى أيضا للحديث عن موضوع حساس مثل : سيانيير و هو حديث كأنه جاء للرد علي تحقيق نشر في عدة مواقع وطنية حول الشركة ، لكن الشركة إعترفت أنها تسعى ﻷلتزام بمعايير  ICMC، فهي بالتأكيد لا تلتزم بها اﻵن .. لكنها أشارت إلى أنها توقفت عن إستعمال السياننير و هو نوع من التخدير للقارئ ﻷن التوقف ببساطة سيكون توقفا بشكل مؤقت.                                                                                                                                

***

  • 4.التواصل: المجلة أيضا تناولت موضوعا حساسا آخر هو التواصل مع المجتمع و نشرت نتائج إستطلاعات رأي عن الشركة و مدي تواصلها مع المجتمع فمثلا أكد 92% من العمال أنهم مخلصين لرؤية الشركة .. 
  • و رؤية الشركة حسب مدير البيئة فيها هي : تحصيل المال !..  
  • أشارت الشركة أيضا إلى إنشائها للمجموعة لتواصل مع المجتمع ويبدو أن هذه المجموعة أثارت في أول نشاط لها ( اليوم الثقافى لـ MCM ) الكثير من الغضب في الأوساط الشبابية بعد إقصائها ﻷندية الثقافية من المشاركة ، ..      كما يبدو ان الشركة ستتخذ إجراءات للتواصل مع المجتمع من خلال بيانات أسبوعية و نشرات وإعلانات ، وهي حملات ستصب في إتجاه واحد هو كون الشركة قد تعرضت ﻷزمة حقيقية بعد اﻷضراب الإخير ..                               و تحية هنا ﻷولئك اﻷبطال و رحم الله المشظوفي ..  
  • و تماما كالثقافة فقد تذكرت MCM التواصل مع المجتمع بعد 7 سنوات من عملها ، هل كانت خلالها نائمة أم كانت غارقة في النهب ؟! ..                                                                                                                                أين رؤية الشركة منذ البداية ، أم أنها كانت عمياء قبل اﻷضراب اﻷخير ..                                                                   **

تحلم MCM بـ 2030  و نحلم نحن بأن نموت علي هذه اﻷرض بعد عمر مديد بحول الله..

تحلم هي بجمع المال للمساهميها ونحلم نحن ببناء هذا الوطن و هذه المدينة ليس بالمال فقط وإنما بالعلم واﻷخلاق

تحلم هي بزيادة إنتاجها و نحلم نحن بنضال مستمر ضدها للمزيد من تنازلاتها تنمية هذه اﻷرض المنهوبة ..

تحلم هي بأن تطيل عمر منجمها و نحلم نحن بتأميمها و محاسباتها علي ما فات من نهب الثروات ..

تملك هي المال و الرجال و النفوذ و الضغط و نملك نحن لوحة مفاتيح و قلما و إيمانا صادقا بأنه في يوم ما ستشرق الشمس على هذا المنجم و هو ملك لشعب الموريتاني ..

وإنما نحاول ملكا أو نموت فنعذرا* ..

ـــــ

*شطر بيت شهير ﻷمرؤ القيس الكندي

قياسي